تسجيل دخول

للإطـلاع عـلـى الـمـنـتـدى الـقـديـم الـرجـاء الـضـغـط عـلـى الـرابـط هــنــا

   
HomeHomeمنتدى الصحة وال...منتدى الصحة وال...قـــسم الافلام ...قـــسم الافلام ..."النعيم": فيلم تركي يناقش قضايا الاغتصاب والعنف في المجتمعات "النعيم": فيلم تركي يناقش قضايا الاغتصاب والعنف في المجتمعات
Previous
 
Next
New Post
2/4/2011 4:07 AM
 
الإهانة والظلم والعنف المجتمعي هي المضمون الذي يقدمه الفيلم التركي "النعيم" للمخرج عبد الله أغوز، من خلال معاناة مريم، التي تتعرض للاغتصاب، وتركت لتواجه مصيرها وحدها.

الفيلم، الذي عرض أول من أمس في الهيئة الملكية ضمن عروض الأفلام الروائية التركية، يحكي قصة مريم ذات الـ 17 ربيعا ومعاناتها بعد اغتصابها من قبل أحد كبار رجالات القرية؛ وهو الآغا علي ريزا.

مريم، التي لعبت دورها الممثلة أوزغو نمال، يتم العثور عليها ملقية بالقرب من إحدى البرك فاقدة الوعي، وفي حالة يرثى لها، حيث يجدها راع من القرية، ويعيدها إلى منزل والدها، لتوضع في غرفة مظلمة، وتهمل بقسوة وتنبذ.

والد مريم يشعر بالعار والغضب، ظنا منه أن ابنته ارتكبت الخطيئة وفرطت بشرفها، مما يتوجب عليه الخلاص منها، بحسب العادات والتقاليد المتداولة لديهم، من غير تبيان حقيقة ما جرى، لمعرفة أنها ضحية رجل ماكر وثقت به.

مريم، وخلال وجودها في الغرفة الضيقة تتذكر طفولتها، حيث غيب الموت والدتها، ليتزوج والدها من امرأة أخرى عاملتها بقسوة وكانت تضربها بقوة.

وبانتشار اشاعات حول فعلة مريم الشائنة، يصدر الآغا قرارا هو ووالدها بالتخلص منها في اسطنبول، وعند قدوم ابن الآغا جمال من الجيش، توكل له هذه المهمة، بعيدا عن أنظار الشرطة التي تطوق القرية الجبلية التي تقوم بأعمال مشبوهة.

جمال، الذي لعب دوره الممثل مرات هان، خدم في الحربية، متفهم وحنون، ولكنه يعاني من الصراع الداخلي بين العادات القروية وقناعته الخاصة، وأنانيته التي تمنعه من قتل مريم، فيستقل القطار ومريم متوجهين إلى إسطنبول، وأثناء ذلك يمنعها من التحدث مع أحد.

مريم، ورغم عدم إكمالها تعليمها وتركها للمدرسة في الصف الثاني الابتدائي، إلا أنها تتمتع بذكاء عال وواضح وسرعة بديهة وقدرة على التعامل مع أكثر المواقف صعوبة.

يتوجه الاثنان لرؤية أخيه الأكبر الذي ترك القرية هاربا من عاداتها وتزمت والده الطاغية، حيث يخبره بما حصل وبخطة والده بالتخلص منها، والمسؤولية التي حملها إياه.

وفي الصباح الباكر، يوقظ جمال مريم منذ الصباح الباكر، ويتوجهان إلى منطقة نائية في إسطنبول إلى سلم عال، حيث يطلب منها أن تلقي بنفسها، لأنه لا يريد أن يلوث يديه بدمها، فتتقبل مريم قدرها بصمت وتقف على حافة السور لتلقي بنفسها من علو شاهق، وقبل أن تزل قدمها يحملها جمال ويعيدها إلى الأرض، منهارا من صعوبة الوضع.

وبعد ذلك، يبحث الاثنان من جديد عن مخرج، حيث يلتقي جمال بصديقه في الحربية، طالبا منه المساعدة، فيرسله الأخير إلى جزيرة مرمريس ليعمل في رعاية السمك برفقة مريم.

وهناك يتعايش الاثنان بصمت، إذ يعتني جمال بالأسماك، في حين تعتني مريم بالمنزل ونظافته، وفي الليل ينام جمال في الخارج متيحا لها مساحة لتتصرف بخصوصية، وسط قلقه من اكتشاف والده لما فعل، وتمضي الأيام في الجزيرة الساحرة ذات الطبيعة الخلابة التي منحت الاثنين سكينة وصفاء ذهن.

وفي أحد الأيام، يصل إلى منطقتهما رجل بقارب معطل طالبا المساعدة منهما، وهو البروفيسور عرفان الشهير، وهو رجل من قرية بسيطة في تركيا، هجرها طلبا للعمل، حيث وفق في حياته، وتميز وتزوج من سيدة غنية، وصار من الطبقة الغنية التي تحتفل ببذخ، ليهرب من الحياة مبحرا وحده، باحثا عن السكون وراحة البال، بعد أن بلغ الأمر حدا لا يحتمله من الكذب والنفاق الاجتماعي.

في القارب، ووسط العزلة البحرية وجمال الطبيعة، يجتمع الثلاثة، لينتقل جمال ومريم للعمل لديه على قاربه، حيث يبحر بهم القارب بين منطقة وأخرى، ولكل منهم ما يريد التخلص منه، وتصفية باله علّه يعود طبيعيا.

تواجد جمال ومريم على القارب قربهما من بعضهما، رغم عدم تبادلهما الحديث، ولكن حماية جمال ومعاملته لها، تنمان عن اهتمام كبير وخوف من تعرضها لأذى.

من جهة أخرى، يقوم والد جمال بالبحث عن الاثنين في إسطنبول، ليتخلص من مريم، بعد أن علم أن المهمة لم تنجز، موكلا لرجاله البحث عنهما في كل الجزر والعودة بجثة مريم.

عرفان وجمال يصبحان أشبه برفيقين، فيعلمه عرفان قيادة المركب الصغير، ولكنه يقلق من تحدثه مع مريم ظنا من أنها تغازله وتتودد إليه، فيعنفها، ولكنها وبهدوء وبراءة تقنعه أنها لم تفعل شيئا ليهدأ.

وفي أحد الأيام، يقدم عرفان لمريم هدية صغيرة، وهي عقد، ويربطه لها حول عنقها، وهنا يثور جمال ليضربها ويتعارك مع عرفان بعنف، حتى تقوم مريم بإطلاق النار صارخة أن ما من أحد يهتم بأمرها، وبأنها فعليا ماتت، ليدرك عرفان أن الاثنين ليسا متزوجين كما أخبراه وأنهما هاربان من القرية.

ويتابع الجميع الرحلة، وفجأة تختفي مريم، حيث يأخذها رجال الآغا إلى جزيرة، لتدور مطاردة كبيرة هناك لإنقاذ مريم، التي اعترف جمال بحبه لها.

وفي المطاردة، يقوم الآغا بملاحقة مريم بين الحقول على الجزيرة، فتعود لذاكرتها وخوفها وهربها منه قبل أن يغتصبها بعنف وسط توسلاتها، ولكن جمال، الذي لم يعرف أيا من هذا الأمر، يقوم باللحاق بها، وحين تظن أن الآغا أمسك بها تصرخ باسمه وبأنه لا يجب أن يفعل ذلك.

الصدمة تعلو وجه جمال وسط ذهول عرفان والآغا نفسه من افتضاح أمره، فجعلته يبكي كالطفل من حزنه، ويدرك صعوبة ما لاقته مريم، ومصيرها الموت الذي أصدره مغتصبها.

وفي مشهد آخر، يبين الفيلم عودة جمال إلى القرية ليسلم المسدس لوالده مصوبا إياه لوجهه، متهما إياه باغتصاب مريم وأمام والدها الذي لم يقدر على مواجهة قرار الآغا، وبمجرد خروج جمال من الباب يسمع صدى إطلاق عيار ناري، حيث أطلقه والد مريم مرديا الآغا قتيلا، جراء الجريمة التي ارتكبها بحق صغيرته.

الفيلم، الذي أنتج العام 2007، حاز على تسع جوائز في مهرجان أنطاليا الذهبي وجائزة الجمهور في مهرجان أفلام البحر المتوسط في مونبلييه (فرنسا).

علمتني الحياة أن لا أتجاهل الآخرين في بعض المواقف وعلمني البحر ألا أبني قلعة من رمل أمام أمواجه
 
New Post
2/5/2011 4:02 AM
 
يـــا كثرهم

لا تــوقـــيع
 
Previous
 
Next
HomeHomeمنتدى الصحة وال...منتدى الصحة وال...قـــسم الافلام ...قـــسم الافلام ..."النعيم": فيلم تركي يناقش قضايا الاغتصاب والعنف في المجتمعات "النعيم": فيلم تركي يناقش قضايا الاغتصاب والعنف في المجتمعات


   
Membership Membership:
Latest New User Latest: SherylEthrid
New Today New Today: 0
New Yesterday New Yesterday: 0
User Count Overall: 22621

People Online People Online:
Visitors Visitors: 105
Members Members: 0
Total Total: 105

Online Now Online Now: